أكثر من 1000 صهيوني متطرف يقتحم المسجد الأقصى المبارك

Moh
2022-08-18T04:45:52+03:00
أخبار
Mohآخر تحديث : الخميس 18 أغسطس 2022 - 4:45 صباحًا

أكثر من 1000 صهيوني متطرف يقتحم المسجد الأقصى المبارك، في يوم الأحد الماضي و خلال التصعيد من قبل الاحتلال على قطاع غزة ليكون هذا بمثابة استمرار العدوان الغاشم على قطاع غزة و على فلسطين من قبل الاحتلال الصهيوني، قد قام الكثير من الصهاينة في دولة الاحتلال بالقيام بأمر شنيع و خطير جدا على كافة المستويات، ألا و هو أن العديد من الصهاينة و خصوصا المتطرفين منهم بالقيام باقتحام المسجد الأقصى و هذا مما لا شك فيه أثار حفيظة العديد من الدول بما فيهم دولة الكويت و الدول اللتي تعتبر أن دولة الاحتلال ما هي الا مجرد دولة مارقة لا قيمة لها و من الجميل أيضا أن العديد من الفلسطينين داخل الأراضي الفلسطينية و خصوصا القدس قاموا بالتعبير عن رفضهم الكبير لما حدث من قبل قوات الاحتلال التي أمنت و أشرفت على اقتحام المسجد الأقصى المبارك و من المهم جدا أن نعي أن هذا عبارة عن عدوان غاشم لا و لن و لم يدم طالما أننا نقاتل هذا العدو في سبيل الله.

تبعات هذا العدوان المتمثل في اقتحام المسجد الأقصى

تبعات هذا العدوان المتمثل في اقتحام المسجد الأقصى، على الأمة الاسلامية، من الجدير بالذكر أن السبب و الذريعة التي قام بسببها الصهاينة، باقتحام المسجد الأقصى فان العديد منهم قاموا بالتذرع بسبب ما يسمونه بخراب الهيكل، و أيضا من المهم أن نعلم بشكل جيد أن كل هذه ما هي الى أوهام يختلقها هؤلاء الصهانية من أجل اقتحام المسجد الأقصى المبارك، و يجب علينا أن نقوم بالعديد من الأمور لمواجهة هذه الأكاذيب و الافتراءات التي لا شك أنها تضر بكل الأمة الاسلامية و أيضا الأمة العربية لما لها من أضرار كبيرة جدا و من المهم لنا أن نكون على قدر هذه المسؤولية على عاتقنا و من الجدير بالذكر أن نقوم بالاهتمام بكافة الأمور التي تجعلنا ننتصر في هذه الحرب ذد الكيان الصهيوني.

الصحوة الاسلامية و العربية التي يتطلبها تحرير المسجد الأقصى

الصحوة الاسلامية و العربية التي يتطلبها تحرير المسجد الأقصى، من المهم أن نكون على دراية كبيرة بما يتم تحضيره من قبل العديد من الأعداد و خصوصا العدو الصهيوني، الماكر الذي لن يتوانى في جعلنا أصحاب تفكير سيئ أو على الأرجح أصحاب تفكير سيئ، بشكل أو باخر و من المهم أيضا القيام بعدة أمور أهمها هي العودة و الرجوع الى الله عز وجل و سنة رسول الله محمد عليه الصلاة و السلام، لكي نستطيع تحرير المسجد الأقصى المبارك.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا والخاصة بجهات خارجية لتسهيل الوصول إلى الموارد والخدمات، وتحسين خدماتنا وتسهيل استخدام الموقع من خلال تحليل تفضيلات التصفح والإعلان. إذا تابعت التصفح، فإننا نعتبر أنك تقبل استخدامها.
موافق