الكشف عن لقاح جديد لكورونا وإعطاء الأولوية للحوامل

Moh
أخبار
Mohآخر تحديث : السبت 27 أغسطس 2022 - 6:13 صباحًا

الكشف عن لقاح جديد لكورونا وإعطاء الأولوية للحوامل، من خلال رؤية  العواقب السلبية الكثيرة لكوفيد- 19 أثناء الحمل الأمور التي تتعلق بالمعلمومات التي تزداد بشكل كبير جدا هذه الأيام، و التي تدعم صفات الأمان التي تم توفيرها في لقاح الرنا المرسال mRNA-1273، نوصي نحن المنظمة العالمية بالقيام باستخدام لقاح الرنا المرسال mRNA-1273 بين الحوامل.

و لا توصي المنظمة بإجراء اختبارات الحمل قبل التطعيم. و لا نوصي نحن المسؤولون في المنظمة العالمية بتأخير الحمل أو القيام بالاجهاض بسبب الحصول على التطعيم في وقت أسرع، ومن المتوقع أن تكون الفعالية الناتجة من هذا  اللقاح الحالي  مشابه الى حد كبير بين المرضعات وغيرهن من الأشخاص الكبار.

و نوصي نحن الجهات المسؤولة في المنظمة العالمية باستخدام اللقاح بين المرضعات مثلهن مثل الكبار الآخرين. و بالإضافة إلى ذلك، فقد شوهدت أجسام مضادة ناجمة عن اللقاح في حليب الأم بعد تطعيم المرضعات المختلفات، مما يدل بشكل كبير على إمكانية توفر الحماية لكافة المواليد بالاضافة عن حماية الأمهات، و لا توصي المنظمة بالتوقف عن تقديم حليب الأم للأطفال بسبب التطعيم.

لمن ينبغي ألا يعطى اللقاح و من هم الأشخاص الممنوعون من أخذه، من الضروري و الضروري جدا أن لا يتم منح أي جرعة من هذا اللقاح أو أي لقاح آخر بالرنا المرسال لأي شخص سبق و أن تعرض لاصابة بتفاعل تحسسي شديد لأي مكوّن من المكونات التي يتكون هذا اللقاح اللقاح، أما الأفراد الذين أصيبوا بالتهاب عضل القلب أو التهاب التامور بعد تلقيهم الجرعة الأولى من لقاح mRNA-1273، فلا ينبغي أن يأخذوا جرعات إضافية من أي لقاح مضاد لكوفيد إلا بتوصية من طبيبهم أو من مهني الرعاية الصحية.

و هذا بكل تأكيج من أجل صحتهم العامة و أيضا من أجل تجنب أي أمراض أو أعراض من الممكن أن يقوم هذا اللقاح الخاص بمرض كورونا، أن يسببها لجسم الشخص المريض و لهذا السبب فان العديد من الأشخاص الذين تم ذكر أهم الأعراض التي من الممكن، أن يقوم هذا اللقاح بالتسبب فيها من المهم و المهم جدا أن نقوم بعدة أمور بخصوص، هذا الأمر و هو أنه لا يجب أن نقوم بالتساهل في أي عرض يظهر علينا من خلال تناول هذا اللقاح و من المهم أن نعلم بشكل كبير أن صحتنا مهمة جدا  و لهذا السبب من المهم لنا بشكل كبير أن نعتني بأنفسنا في حال تعرضنا لأي من الأعراض المذكورة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا والخاصة بجهات خارجية لتسهيل الوصول إلى الموارد والخدمات، وتحسين خدماتنا وتسهيل استخدام الموقع من خلال تحليل تفضيلات التصفح والإعلان. إذا تابعت التصفح، فإننا نعتبر أنك تقبل استخدامها.
موافق