المملكة تفتح استقدام العمالة المنزلية من إندونيسيا

Moh
اخبار السعودية
Mohآخر تحديث : الأربعاء 31 أغسطس 2022 - 1:15 صباحًا

المملكة تفتح استقدام العمالة المنزلية من إندونيسيا ، قامت المملكة العربية السعودية نؤخرا بفتح باب جلب و إحضار عمالة من إندونيسيا التي تعد من أحد أهم الدول التي يأتي منها الأشخاص للعمل هنا، و من الجدير بالذكر أنه يجب علينا أن نقوم باختيار من هو مناسب لنا لكي يعمل لنا، بمعنى أنه لا يجب علينا أن نقوم باختيار بعض الأشخاص لمجرد أنهم يستطيعون العمل به، يجب أن يكون لدينا مقايس آخرى من أجل إختيار العمال ألا و هي الأمانة و الصدق و الشفافية التي يتمتع بها هذا العامل، بالاضافة الى مهارته في العمل إذ أنه، من غير المنطقي و غير الطبيعي أن نقوم بتوظيف من يخون الأمانة و إلى آخره من ضمن هذه الأمور، التي تعتبر مهمة بشكل كبير جدا بالنسبة للعمل، إذ أن هذه الأمور لا يمكنها لأي عمل أن يتم بشكل صحيح من دونها لذلك يجب علينا أن نقوم بما يتوجب علينا القيام به من أجل هذا الأمر.

ما النتائج المترتبة على فتح باب استقدام العاملين في العمالة المنزلية

ما النتائج المترتبة على فتح باب استقدام العاملين في العمالة المنزلية، بعد أن قامت المملكة العربية السعودية بفتح هذا الباب الذي يعد من أحد أهم الأبواب بالنسبة لإندونيسيا التي تدخل عملة صعبة على إندونيسيا، و هذا بدون أدنى ريب يعتبر من الأمور التي تسعى اليها إندونيسيا بشكل دائم، من أجل أن توفر فرص عمل للكثير من الأشخاص العاطلين عن عمل أو للباحثين عن عمل و من المهم جدا أن نقوم بعدة أمور لكي نفهم هذا الأمر بشكل أكبر، في حال عمل ألف شخص من إندونيسيا في المملكة العربية السعودية فإن هذا يعني أنه سيقوم هؤلاء الأشخاص باعالة أسرهم في إندونيسيا.

استقدام العمالة المنزلية من إندونيسيا الى السعودية

مما لا شك فيه يعتبر من الأمور الرائعة و من منا لا يجب الخير للجميع، لهذا السبب فإن فتح المجال للعمالة المنزلية من قبل المملكة العربية السعودية في هذه الأيام وخصوصا بعد ما مر العالم من ظروف سيئة بخصوص، جائحة كورونا فإن هذا الأمر يعد متنفسا و أمرا جيدا جدا بالنسبة لدولة إندونيسيا لأنها الآن، سوف تقوم باستقبال الكثير من التحويلات المالية التي على الأغلب أنها سوف تكون بالدولار الأمريكي و هذا بكل تأكيد يساهم بشكل أو بآخر في انتعاش الإقتصاد الاندونيسي الذي يحاول التعافي، بعد ما تسببت به جائحة كورونا من ضرر كبير في الإقتصاد العالمي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا والخاصة بجهات خارجية لتسهيل الوصول إلى الموارد والخدمات، وتحسين خدماتنا وتسهيل استخدام الموقع من خلال تحليل تفضيلات التصفح والإعلان. إذا تابعت التصفح، فإننا نعتبر أنك تقبل استخدامها.
موافق