مقتل طالبة في كلية الاعلام على يد زميلها في الزقازيق

مقتل طالبة في كلية الاعلام على يد زميلها

Moh
2022-08-18T04:44:49+03:00
أخبار
Mohآخر تحديث : الخميس 18 أغسطس 2022 - 4:44 صباحًا

مقتل طالبة في كلية الاعلام على يد زميلها في الزقازيق، في جمهورية مصر العربية كثرت في الأيام الأخيرة الأخبار التي تتحدث عن القتل من قبل أشخاص يعرفونهم، مثل زميل أو زوج أو قريب و هذا مما لا شك فيه أنه نابع من عدة أمور أهمها قلة الدين و الوعي لما يقوم به هؤلاء المجرمين، و أحدث هذه الجرائم هو ما حصل في الزقازيق حيث قام شخص بالإقدام، على قتل زميلة له في نفس الكلية التي يدرس فيها الإعلام و قد أثار هذا الخبر العديد من ردود الفعل المتوقعه من غضب عارم قام باجتياح، كافة وسائل الإعلام المختلفة  وأيضا مواقع التواصل الاجتماعي التي لا شك و لا ريب أنها ساهمت في انتشار هذا الخبر بشكل سريع جدا كالنار في الهشيم و يجب علينا أن، نحافظ على مشاعر الخاصة بعائلة الضحية و هذا يتمثل في العديد من الأمور أهمها عدم نشر صور لها علاقة بالجريمة و هذا حفاظا على كرامة الضحية و على مشاعر أهلها.

القاتل اسلام محمد و علاقته بالضحية سلمى بهجت

القاتل و علاقته بالضحية، كما يعرف البعض أن اسم الضحية هو سلمى محمد بهجت و كانت معروفة بطيب الخلق و حسن التعامل مع الآخرين بالإضافة لكل هذا فإنها قامت بحفظ القرآن الكريم كاملا، و هذا مما لا شك فيه يدل على أنها تعد من الأشخاص الصالحين، و لا نزكيها على الله و من الأمور التي دفعت ذلك القاتل بتنفيذ جريمته البشعة هي أنه قبل هذا قام بالتقدم لخطبة هذه الفتاة من أهلها لكنهم قاموا برفضه و هذا بسبب أنهم لم يرتضوا دينه و لا خلقه، و بالإضافة لذلك فقد لاحظوا الكثير من الوشوم على جسده و على رقبته أيضا و هذا مما لا شك فيه يدل على سوء التربية و الخلق.

النتائج المترتبة على قتل الطالبة في كلية الاعلام

النتائج المترتبة على قتل الطالبة في كلية الاعلام، من الجدير بالذكر أن نقوم بالتنويه على عدة أمور بخصوص الفتاة و هي أن الفتاة كانت مغرمة بمجال الاعلام و كانت، تريد أن تصبح اعلامية و هذا السبب الذي جعلها تتدرب في إحدى الصحف التي تتواجد في المنطقة و من المهم أيضا أن نذكر أنها كانت تتدرب لمدة يومين في الأسبوع و من الأمور التي لا شك أنها، قامت بدفع ذلك القاتل لتنفيذ جريمته هو أنه تم رفضه من قبل الفتاة و أيضا من قبل أهلها و هذا ما أثار غضبه بشكل كبير.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا والخاصة بجهات خارجية لتسهيل الوصول إلى الموارد والخدمات، وتحسين خدماتنا وتسهيل استخدام الموقع من خلال تحليل تفضيلات التصفح والإعلان. إذا تابعت التصفح، فإننا نعتبر أنك تقبل استخدامها.
موافق